أشياء غريبة يقوم بها الجسم وهي عبارة عن آليات دفاعٍ مهمة

أجسامنا عبارة عن مجموعات معقدة من الأنظمة البيولوجية، وآليات الدفاع عن الجسم واحدة من هذه الأنظمة. حيث أنها تحمينا من أشياء محتمل جداً أن تؤذينا.هنالك  أشياء أو تصرفات أو حركات يقوم بها الجسم لا إرادياً تعتبر من أهم آليات الدفاع عنه دون أن ندرك ذلك، تعرف معنا عليها وعلى أسبابها وكيفية حدوثها:

التثاؤب:

التثاؤب يقترن بالتعب والأرهاق كما يقترن بالنعاس، وأحياناً يشير إلى الضجر، وهناك من يقول أن التثاؤب لتنبيه المرء النعسان فيجعله متيقظاً، ذلك مع النعاس أو الخمول يتم التثاؤب فتنقبض عضلات الوجه وبهذا يندفع الدم بقوة أكبر إلى الدماغ وبتحريك الفك تتيقظ حواسنا.

لكن للآن لا يزال التثاؤب مجهول الأسباب، وبعض العلماء فسر ظاهرة التثاؤب على هذا النحو:

يعتقد بعض الأطباء التثاؤب يحدث عندما يكون مستوى الأكسجين منخفضا في الجسم، مع ارتفاع مستوى ثاني أكسيد الكربون.

أطباء آخرون يعتقدون أنه فعل انعكاسي يقي الرئة من الضمور.

باحث فرنسي يعتبر أن التثاؤب هو وظيفة طبيعية تشير إلى زيادة النشاط وليس الخمول، وقد يعكس الرغبة في تغيير موضوع، أو الهروب من موضوع ما.

يفسر أبقراط التثاؤب بأنه يطرد الهواء الملوث من الرئتين، ويعيد تدفق الدم نحو الدماغ.

العطاس:

نحن نعطس عادةً عندما تمتلئ الممرات الأنفية بعدد كبير جداً من المواد المسببة للحساسية والجراثيم والغبار أو المهيجات الأخرى، إذاً العطس هو طريقة الجسم للتخلص من هذه القمامة.

تمدد العضلات (المطمطة):

تمدد الجسم يحصل عادةً من أجل إعداد أجسامنا للأعمال البدنية المتوقع القيام بها خلال النهار، وفي الوقت نفسه تمدد العضلات يعيد تدفق الدم ويحسن المزاج.

الحازوقة:

عند الأكل بسرعة كبيرة وابتلاع قطعة كبيرة من الطعام أو عندما تكون الوجبة دسمة يمكن للعصب الرئوي المعدي أن يتهيج، وهذا يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالمعدة والحجاب الحاجز. والنتيجة تكون نوبة من الفواق أو الحازوقة.

ومن الأسباب أيضاً:المشروبات الغازية أو الكحولية.،جفاف الجسم (نقص السوائل)،الأكل بسرعة،الضحك أو البكاء أو الكلام لمدة طويلة.

الجوع والصيام لفترة طويلة،تناول الأطعمة الحارة،تناول طعام ساخن ومشروب بارد في آن معاً.

التدخين، نقص الفيتامينات،التهابات في لسان المزمار أو الرئة أو لحجاب الحاجز أورام في لسان المزمار أو الرئة أو الحجاب الحاجز أوجود قرحة معدية.

السكري، التقيؤ، نقص الأكسجين.

الانتقال بسرعة من جو دافئ إلى جو بارد.

تجعد الجلد:

التجاعيد التي تظهر على بشرة يديك عند أطراف الأصابع الداخلية تلعب دوراً هاماً في حماية الجسم، لأنه عند تعرض الجسم لكمية كبيرة من الرطوبة يدرك الجلد أنه قد يتعرض لبيئة قد تكون زلقة فيبدأ على الفور في تغيير طبيعته لكي يصبح أكثر قدرة على قبض الأسطح الناعمة.

فقدان الذاكرة

فقدان الذاكرة يحدث غالباً بعد وقوع أحداث غير سارة. أدمغتنا تحذف حرفياً أكثر اللحظات الرهيبة من ذاكرتنا.

القشعريرة:

وتعتبر تقريباً كصرخة الرعب عندما تفقد أجسامنا كمية حرارة كبيرة فإن مسام الجلد تعمل على تدفئة أنفسنا بهذه الطريقة حسب الظروف المناخية.

الدموع:

بعيداً عن هدفها الأساسي الذي يتمثل في حماية الغشاء المخاطي للعين من الأجسام الغريبة التي تهاجمها، فإن الدموع تكون أداة “الدفاع العاطفي” ويعتقد العلماء أن الجسم في حالات التوتر يخلق مصدر قوة جديد للتهيج من أجل تشتيت الشخص عن الآلام التي يعاني منها في الوقت الحالي.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.